ونعتمد في عملنا على الأساليب والتقنيات المُناسبة، مع ابتكار المزيد من الوسائل التي تساعدنا في الوصول إلى القمّة في جميع أنشطتنا.
براري للموارد الطبيعية
تقوم براري بالإدارة والمُحافظة على الغالبية العظمى من الغابات في إمارة أبوظبي. ويأتي حافزنا الرئيسي لتخضير الصحراء من خلال قيمنا الأساسية. تدير براري حالياً أكثر من 500 من الغابات والمحميات التي تغطّي مساحة تصل إلى 24,000 هكتار وتضم أكثر من 18 مليون شجرة من مختلف الأنواع، بما في ذلك الغاف، آراك، السدر والسمر. ونعتمد في عملنا على الأساليب والتقنيات المُناسبة، مع ابتكار المزيد من الوسائل التي تساعدنا في الوصول إلى القمّة في جميع أنشطتنا.
 
الأنشطة في مجال الغابات


تقدم براري لإدارة الغابات مجموعة متنوّعة من الأنشطة الإدارية للغابات وأشجار النخيل بدءاً من الأنشطة اليومية الخاصة التي تعتمد على النظم الأساسية المتطوّرة. وتشمل مجموعة أنشطتنا: صيانة نظام الرّي، للتأكد من فعالية نظام الرّي بالتنقيط على مساحة 80,000 هكتار، والذي يتضمّن مضخّات ومعدّات ري أخرى. وتشمل الأنشطة ما يلي:

إعادة تأهيل البيئات الطبيعية

تمّ تأهيل عدد من المواطن البيئية التي تساعد على الحفاظ وانتشار الأنواع المحلية، كما تمّت زراعة أشجار المطرفة في السبخات، وقد أعطت مؤشّراً جيداً على نجاح المطرفة في بيئة السبخة، ويمكن أن يُطبّق ذلك في مناطق كثيرة مُشابهة بالدولة، كما تمّ إنشاء مواطن بيئية مناسبة لطائر الحبارى.
نقل الأشجار

حصلت براري على أحدث تقنيات التكنولوجية الحديثة التي تساهم في إتقان تقنية نقل الأشجار الكبيرة للمناطق المطلوبة دون أن يكون هنالك أثر سلبي على الأشجار التي يتمّ نقلها.
إدارة أشجار النخيل

تقوم براري بإدارة حوالي 360,000 شجرة نخيل تمتدّ على مساحة قدرها تقريباً 1732 هكتاراً. وتشمل عملية الحفاظ على أشجار النخيل الرّي، التسميد، التقليم، الترقيق، التلقيح، إضافة إلى التكييس لحمايتها من الطيور والحشرات من أجل تحقيق محصول جيّد.
360,000 شجرة نخيل 1,732 هكتاراً
 
إدارة المياه

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكبر مستهلكي المياه في العالم، حيث تصل إلى 500 لتر للفرد في اليوم الواحد، مما يُعدّ أكثر بحوالي % 82 من متوسط الاستهلاك العالمي. تتعامل شركة براري مع هذا التحدّي من خلال إدارة مواردنا بشكل مسؤول. ويتطلّب تقليل الإستهلاك جهداً من قبل الحكومة والقيادة. كما يتطلّب أيضاً المشاركة الفعّالة من كل فرد، من خال استخدام كافة الطرق المُمكنة للحفاظ على المياه واستخدامها بكفاءة واعتماد الحكمة في استخدام المياه بطريقة مُستدامة.
7,000 بئراً
وقاية النبات
تتمثل الأهداف الرئيسية لوقاية النبات في:
الوقاية من خلال منع انتقال الآفات إلى مناطق جديدة
تقييم حدوث وانتشار الأمراض والآفات
العلاج من خال اختيار برامج مكافحة الآفات التي تتضمّن الحدّ الأدنى من التأثير على البيئة
استخدام طرق المُكافحة البيولوجية عند الحاجة
وكنتيجة لعمليات وقاية النباتات فقد تمّت مكافحة الآفات التالية: المنّ، اللفحة السوداء، تشالاروبسس رايديكيكولا، داكوس الظهراني، عثّ الغبار، بلايت، قافزات الأوراق، جيبوسايا هامرشميدت، حافرة الأوراق، نقاط الأوراق، الجراد الصحراوي، البقّ الدقيقي، النيماتودا، خنفساء أوريكتس، العفن الحديدي، حفّار الساق، النمل الأبيض، التربس والأعشاب الضّارة.
تقييم الغابات
يتمّ تقييم الغابات من خلال عمليات التصوير الجوّي والتي تنقسم إلى قسمين، الأول عبر استخدام الأشعة تحت الحمراء والتي يمكن من خلالها تقدير الكتلة الحيوية للنباتات، كما يتم تحليل الصور الجوية لوضع نموذجٍ مفصّل يمكن استخدامه لإنتاج صور كنتورية تساعد في التخطيط لشبكات الرّي.
الصيانة المدنية
تشمل أعمال الصيانة المدنية صيانة معسكرات العمّال، وكذلك صيانة واستبدال الأسوار والجدران الحدودية المحيطة بالغابات. كما تتضمّن أعمال الصيانة المدنية أيضاً إزالة الرمال المتراكمة من الطرق والأسوار السلكية.
الصيانة الميكانيكية
تحتاج كافة أصول المعدّات التشغيلية مثل المضخّات الميكانيكية والمحركات والمولّدات الكهربائية، إلى صيانة دورية، إضافة إلى القيام بتنظيف الآبار والخزّانات لضمان وصول مياه الرّي إلى الغابات، والتأكد بأن الآبار تعمل بكفاءة عالية.
الصيانة الكهروميكانيكية
تعدّ عملية إزالة الملح والرمل وإصلاح الأنابيب التالفة واحدة من الأنشطة الرئيسية التي تؤديها براري من أجل ضمان تلقّي الأشجار لمياه الرّي المُحدّدة لها.